أخبار جويّا
Subscribe to What's Newأخبار العالم
الرئيسية » أدب - نـثـر وشـعـر » الأمـن الـفـكـري | الاعـتـدال والـوسـطـيـّة

الأمـن الـفـكـري | الاعـتـدال والـوسـطـيـّة

hqdefaultالاعتدال لغة: العدل ضد الجور، وما قام في النفس أنه مستقيم، و(عدل الحكم تعديلاً: أقامه، و(عدل) فلاناً: زكاه، و(عدل) الميزان (سوَّاه)، والاعتدال توسط حال بين حالين في كم أو كيف، وكل ما تناسب فقد اعتدل، وكل ما أقمته فقد عدلته وعدلته، والعدول: هم الخيار.

وذكر في القاموس المحيط: من معاني العدل والاعتدال: الحكم بالعدل، والاستقامة، والتقويم، والتسوية، والمماثلة، والموازنة، والتزكية، والمساواة، والإنصاف، والتوسط.

أما اصطلاحاً فالاعتدال: هو التزام المنهج العدل الأقوم، والحق الذي هو وسط بين الغلو والتنطع، وبين التفريط والتقصير، فالاعتدال والاستقامة وسط بين طرفين هما: الإفراط والتفريط.

والاعتدال هو: الاستقامة والتزكية، والتوسط والخيرية.

فالاعتدال يرادف الوسطية التي ميز الله بها هذه الأمة، قال تعالى: (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلاَّ لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف رحيم).

وقد فسر الرسول – صلى الله عليه وسلم – هذا بقوله: (والوسط: العدل).

وبلا مغالاة يتحقق في الأمة الإسلامية، (خير أمة أخرجت للناس) بعد أن وصفها الله تعالى بأنها (أمة وسطاً شهداء على الناس).

خير: هي اسم تفضيل بمعنى (أخْير) والأخْير هو الأفضل عما سواه من كل المفضل عليه.

ولا يتفق الوصف بأخير أن نكون دون القمة العليا، أو الوسطية الجوهرية.

إذ كيف يكون الشاهد دون المشهد عليه (شهداء على الناس) فالله سبحانه وتعالى جعلنا شهداء على كل العالمين، شهادة مقبولة تدل على أنه لا طعن فيها.. كما هو الحال في القضاء العام. كما شرع الإسلام إذْ لا تقبل شهادة الذي ثبت عليه كذب أو تزوير في شهادة قبل تلك.

من هنا نجد أن الوسطية لا تعرف أبداً معنى التفريط في شيء من القيم والثوابت، وأصول التشريع، وأسس العبادات، كما لا تعرف التنطع والمغالاة المرفوضة الخارجة عما أمر الله تعالى به.

وعليه.. فالوسطية، والاعتدال معنيان مترادفان في المفهوم اللغوي، والشرعي والاصطلاحي، فهما: العدل، والاستقامة والخيرية، والاعتدال، والقصد، والفضل والجودة. فالاعتدال والوسطية منهج الحق ومنهج الأنبياء وأتباعهم، ويتمثل ذلك بالإسلام الذي أتم الله به الأديان وأكملها، بما حمله رسول الهدى محمد – صلى الله عليه واله وسلم – للبشرية جمعاء.

Print Friendly
SHARE ON

عن

ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق,صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المّس بالكرامات.إنّ التعليقات المنشورة لا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها..

اضف رد